مصارف أمريكية تنصح عملاءها بالاستثمار في الذهب عوضا عن الدولار

  • مصارف أمريكية تنصح عملاءها بالاستثمار في الذهب عوضا عن الدولار

    ينتاب بعض عمالقة وول ستريت ومصارف أمريكية شعور بالقلق حيال مدى تضرر الاقتصاد الأمريكي من أزمة كورونا، حيث يتخوفون من مستقبل اقتصاد الولايات المتحدة على المدى القريب.

    ووفقا لـ "روسيا اليوم" تنصح مصارف أمريكية عملاقة مثل "جي بي مورغان" و"غولدمان ساكس" عملاءها بالاستثمار في الذهب عوضا عن الدولار، حسبما تناوله مقال نشرته وكالة "نوفوستي".

    ويرى "جي بي مورغان" أن تدابير السياسة النقدية والمالية غير المسبوقة المعلنة في كافة أنحاء العالم قد تؤدي إلى إضعاف النمو الاقتصادي على المدى الطويل وخفض قيمة العملة ما يدعم قيمة الذهب.

    وأشار خبراء المصرف إلى أن أثر ذلك سوف يظهر في صعود قيمة الين الياباني أو الذهب بدلا من الدولار.

    وفي وقت سابق من الشهر الجاري حذر "غولدمان ساكس" من موجة هبوط جديدة في البورصة الأمريكية.

    وكتب كبير المحللين الاستراتيجيين في المصرف الأمريكي، في مراجعة، أن إجراءات الدعم النقدي، التي تم اتخاذها في شهر مارس الماضي لمواجهة تداعيات جائحة كورونا حالت دون حدوث أزمة مالية، لكن تعافي الاقتصاد الأمريكي سيستغرق وقتا طويلا.

    والنقطة هنا ليست أن المعدن النفيس أصبح فجأة أكثر جاذبية، لكن على خلفية الإجراءات غير المسبوقة لتحفيز الاقتصاد العالمي لمواجهة تداعيات كورونا وظروف الاضطرابات الجيوسياسية يبدو أن الذهب برأي المصارف الأمريكية أقل عرضة للتقلبات من الورقة الخضراء (الدولار).

    يشار إلى سعر الذهب شهد ارتفاعا في السنوات الماضية، ومنذ بداية العام 2020 ارتفع بأكثر من مئتي دولار للأونصة، حيث صعد من 1552 دولارا للأونصة سجلها في مطلع العام الماضي ليتم تداولها الآن عند 1746 دولارا للأونصة.