ارتفاع أرباح "المراعي" إلى 383 مليون ريال (+ 14%) بنهاية الربع

  • ارتفاع أرباح "المراعي" إلى 383 مليون ريال (+ 14%) بنهاية الربع الأول 2020

    ارتفعت أرباح شركة المراعي، التي تعمل في إنتاج الألبان الطازجة ومشتقاتها إلى 383 مليون ريال بنهاية الربع الأول 2020 بنسبة قدرها 14 %، مقارنة بأرباح 336 مليون ريال تم تحقيقها خلال نفس الفترة من عام 2019.

     

    المقارنة الربعية (مليون)

     
    المماثلالسابق
    البند الربع الأول 2019 الربع الأول 2020 التغير‬ الإيرادات 3,308.90 3,592.40 8.6 % اجمالي الدخل 1,163.90 1,253.20 7.7 % دخل العمليات 486.30 512.80 5.4 % صافي الدخل 336.00 383.00 14.0 % متوسط ​​عدد الأسهم 1,000.00 1,000.00 - ربح السهم (ريال) 0.34 0.38 14.0 %

     

    قالت الشركة إن سبب ارتفاع الأرباح خلال الربع الحالي مقارنة مع الربع المماثل من العام السابق يعود إلى:

     

    - ارتفاع الإيرادات بنسبة 9% وذلك بقيادة الحليب طويل الأجل، قطاع الأغذية والدواجن حيث سجلت جميع القطاعات الثلاثة نمواً بأرقام مزدوجة على أساس سنوي. علاوة على ذلك تم تعزيز النمو عن طريق القناة التجارية الحديثة برقم مزدوج أيضاً ولوحظ هذا النمو على جميع الدول باستثناء عمان بسبب المنافسة الشديدة لمنتجات الألبان مما أدى إلى انخفاض المبيعات على أساس سنوي.

     

    - ارتفاع إجمالي الربح 7.7% بمعدل أقل بسبب ارتفاع تكاليف المدخلات لقطاع العصائر وتكاليف الأعلاف المستوردة وارتفاع تكاليف العمالة أيضاً.

     

    - انخفاض المصروفات الأخرى بمبلغ 15.9 مليون ريال بسبب انخفاض الخسائر من بيع الأبقار.

     

    - تكاليف التمويل مشابهة للسنة الماضية فقد تم تعويض انخفاض أسعار الفائدة وفوائد الدين بخفض رسملة التوسعات الرأس مالية خاصةً في مصر بعد رسملة المشاريع الكبرى في الربع الرابع من العام الماضي.

     

    جاء ذلك على الرغم من:

     

    - ارتفاع مصاريف البيع والتوزيع بمبلغ 47.0 مليون ريال وبمعدل 8.3% بسبب ارتفاع تكاليف العمالة والمصاريف التسويقية والدعم التجاري لعمليات البيع.

     

    - ارتفاع المصاريف العمومية والإدارية بمعدل 5.4%، وذلك بسبب ارتفاع تكاليف إعادة الهيكلة في المكتب الرئيسي لاستمرار برنامج التحسين لوظائف الدعم.

     

    - ارتفاع عكس / (خسائر) الانخفاض في قيمة الموجودات المالية بمبلغ26.7 مليون ريال، وذلك بسبب الخسائر الائتمانية المتوقعة في قطاعات ومناطق محددة، وبشكل رئيسي في قناة الخدمات الغذائية، وبسبب تأثير فيروس كورونا في أواخر شهر مارس من العام الجاري.

     

    - وقد أتت النتائج الربعية المقارنة لقطاعات التشغيل الرئيسية التي أدت إلى ارتفاع صافي الدخل العائد لمساهمي الشركة بنسبة 14.0% للفترة الحالية كما يلي:

     

    • قطاع الألبان والعصائر: ارتفعت مخصصات الديون المعدومة بسبب الخسائر الائتمانية المتوقعة في قناة الخدمات الغذائية، وارتفاع تكاليف استيراد الأعلاف وتكاليف العمالة التي طغت على مكاسب كفاءة سلسلة التوريد وارتفاع أرباح قطاع الأغذية بنسبة 1.0%. علاوةً على ذلك، أدى انخفاض كمية العصائر وارتفاع تكلفة المبيعات إلى انخفاض مساهمة قطاع العصائر في الأرباح.

     

    • قطاع المخبوزات: ارتفع صافي أرباح القطاع بمعدل 20.9% أتى ذلك بشكل رئيسي لارتفاع المبيعات والاستفادة من وفورات الحجم.

     

    • قطاع الدواجن: ارتفع صافي ربح القطاع بـ 72.4% ويأتي ذلك بشكل رئيسي نتيجةً لارتفاع المبيعات بـ 11.8% الذي أتى مدعوماً بارتفاع مبيعات التجزئة وعائد التسعير في قطاع الخدمات الغذائية منذ بداية هذا الربع. وقد ساعدت السيطرة على التكاليف والكفاءة التشغيلية وانخفاض معدل وفيات الطيور إلى ارتفاع الأرباح بـ 72.4%.

     

    • الأنشطة الأخرى: سجلت خسائر بقيمة (21) مليون ريال خلال الربع الحالي مقارنة بخسائر بقيمة (25) مليون ريال في الفترة المماثلة من العام السابق، أتى استقرار العمليات الصالحة للزراعة في الخارج بسبب استمرار نموذج قطاع أغذية الرضع المبسط بأداء ربحي أفضل في هذا الربع على أساس سنوي.

     

    كما أرجعت الشركة سبب ارتفاع الأرباح خلال الربع الحالي مقارنة مع الربع السابق إلى حجز دفعة واحدة خلال الربع الرابع من عام 2019م.

     

    كما قالت الشركة إن حقوق المساهمين (بعد استبعاد حقوق الأقلية) بنهاية الفترة قد بلغت 14724.3 مليون ريال.

     

    إعادة تبويب بعض أرقام المقارنة:
     
    تم تعديل وإعادة وعرض وتبويب وتصنيف بنود وعناصر وإيضاحات القوائم المالية الأولية الموجزة الموحدة لفترة المقارنة بما يتوافق مع السياسات المحاسبية المطبقة في إصدار وعرض وتبويب وتصنيف بنود وعناصر وإيضاحات القوائم المالية الأولية الموجزة الموحدة للفترة الحالية التي تم إعدادها وفقًا لمعايير التقارير المالية الدولية المعتمدة في المملكة العربية السعودية والإصدارات والمعايير الأخرى المعتمدة من الهيئة السعودية للمحاسبين القانونيين. ولمعرفة المزيد عن ذلك، يمكن الرجوع للإيضاحات رقم 2 في الملاحظات المرفقة بالقوائم المالية الأولية الموجزة الموحدة للفترة المنتهية في 31 مارس 2020م.
     
    معلومات إضافية:
     
    - التوزيع الجغرافي للإيرادات: ارتفعت الإيرادات خلال الربع الأول من العام الحالي 2020 مقابل الربع المماثل من العام السابق في المملكة العربية السعودية، ودول الخليج والدول الأخرى بنسبة 7.9% و6.5% و19.0% على التوالي.
     
    - الربح قبل مصاريف التمويل والاستهلاك والزكاة والضرائب (EBITDA): خلال الربع الأول من العام الحالي، بلغ الربح قبل مصاريف التمويل والاستهلاك والزكاة والضرائب (EBITDA) 886.4 مليون ريال مقابل 846.4 مليون ريال في الربع المماثل من العام السابق، وذلك بارتفاع قدره 4.7%.
     
    - هوامش الربح: نسبة إجمالي الربح والربح التشغيلي وصافي دخل الفترة العائد لمساهمي الشركة، تمثل 34.9% و14.3% و10.7% من إيرادات الربع الأول لعام 2020 مقارنة بـ 35.2% و14.7% و10.2% من إيرادات الربع المقابل من العام السابق على التوالي.
     
    - ملخص قائمة التدفقات النقدية للفترة المنتهية في 31 مارس 2020م (ثلاثة أشهر):
     
    • بلغت التدفقات النقدية الناتجة من الأنشطة التشغيلية 384.1 مليون ريال مقابل 782.1 مليون ريال للفترة المماثلة من العام السابق، وذلك بانخفاض قدره 50.9% ويعود ذلك بشكل أساسي إلى انخفاض حركة رأس المال العامل بسبب ارتفاع المدينين في توسع التجارة الحديثة والخدمات الغذائية. كما تمثل التدفقات النقدية الناتجة من الأنشطة التشغيلية 10.7% من إيرادات الفترة مقابل 23.6% من إيرادات الفترة المماثلة من العام السابق.
     
    • بلغت التدفقات النقدية المستخدمة في الأنشطة الاستثمارية 240.1 مليون ريال، مقابل 605.8 مليون ريال للفترة المماثلة من العام السابق، وذلك بانخفاض قدره 43.0%. تمثل التدفقات النقدية المستخدمة في الأنشطة الاستثمارية 9.6% من إيرادات الفترة مقابل 18.3% من إيرادات الفترة المماثلة من العام السابق. هذا وقد انخفضت التدفقات النقدية من الأنشطة الاستثمارية بشكل كبير بسبب اقتصار برنامج الاستثمارات الرأسمالية على الصيانة والخطة الحالية للنفقات الرأسمالية.
     
    • بلغت التدفقات النقدية الحرة خلال الفترة 39.2 مليون ريال مقابل 176.0 مليون ريال للفترة المماثلة من العام السابق، وذلك بانخفاض قدره 77.7 %، كما تمثل التدفقات النقدية الحرة 1.1% من إيرادات الفترة مقابل 5.3% من إيرادات الفترة المماثلة من العام السابق. هذا وقد انخفضت التدفقات النقدية الحرة مقارنة بالفترة المماثلة من العام الماضي بسبب اختلاف توقيت التدفقات النقدية التشغيلية للربع الأول.