أرامكو تزود عملائها بـ12.3 مليون برميل بزيادة 300 ألف في إبريل

  • أرامكو تزود عملائها بـ12.3 مليون برميل بزيادة 300 ألف في إبريل

    قال الرئيس التنفيذي لأرامكو السعودية، أمين الناصر، اليوم الثلاثاء، إن الشركة سترفع إمداداتها النفطية، التي تشمل النفط لعملاء داخل وخارج المملكة، إلى 12.3 مليون برميل يوميا في أبريل/نيسان.

    وأوضح الناصر، في بيان لرويترز، أن إمدادات الخام ستزيد 300 ألف برميل يوميا عن الطاقة الإنتاجية المستدامة القصوى للشركة البالغة 12 مليون برميل يوميا.

     

    وتابع الناصر أن الشركة اتفقت مع العملاء على تقديم تلك الكميات اعتبارا من أول أبريل/نيسان.

    وبعد تصريحات "أرامكو"، قلصت مكاسب النفط من 7% مطلع الجلسة إلى نحو 4%.

    وكانت ارتفعت أسعار النفط، اليوم الثلاثاء، لتتعافى من أكبر خسارة تسجلها في يوم واحد في نحو 30 عاما، في الوقت الذي يتطلع فيه المستثمرون إلى تحفيز اقتصادي محتمل في ظل حرب أسعار بين روسيا والسعودية وتباطؤ إصابة حالات جديدة بفيروس كورونا في الصين.

    وقال الرئيس الأميركي دونالد ترمب، أمس الاثنين، إنه سيتخذ خطوات "كبيرة" لدعم الاقتصاد الأميركي في مواجهة تأثير تفشي فيروس كورونا، وسيبحث تخفيضات للضرائب على الرواتب مع النواب الجمهوريين في الكونغرس اليوم.

    وبحلول الساعة 06:05 بتوقيت غرينتش، ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 2.85 دولار أو ما يعادل 8.3% إلى 37.21 دولار للبرميل، بينما ربحت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 2.46 دولار أو 7.9% إلى 33.59 دولار للبرميل.

    ونزل الخامان القياسيان 25% أمس الاثنين، لينخفضا لأدنى مستوياتها منذ فبراير/شباط 2016 ويسجلان أكبر تراجع بالنسبة المئوية في يوم واحد منذ 17 يناير/كانون الثاني 1991، حين تراجعت أسعار النفط عند اندلاع حرب الخليج.

    وبلغت أحجام التداول في عقد أقرب استحقاق لكلا الخامين مستويات قياسية مرتفعة في الجلسة السابقة بعد انهيار اتفاق استمر ثلاث سنوات بين السعودية وروسيا ومنتجين كبار آخرين للنفط للحد من الإمدادات يوم الجمعة.

    وارتفعت الأسهم الآسيوية وصعدت عائدات السندات من مستويات تاريخية متدنية في الوقت الذي أدت فيه تكهنات بتحفيز منسق من جانب بنوك مركزية وحكومات في أنحاء العالم إلى تهدئة حالة البيع من جانب المستثمرين المذعورين.

    كما تلقت المعنويات دفعة بعد أن زار الرئيس الصيني شي جين بينغ ووهان، بؤرة تفشي فيروس كورونا، للمرة الأولى منذ بدء الوباء، وفي الوقت الذي تباطأ فيه انتشار الفيروس في بر الصين الرئيسي بقوة.