فيروس كورونا: اتهامات بالعنصرية تطال أرامكو بسبب صورة

  • فيروس كورونا: اتهامات بالعنصرية تطال أرامكو بسبب صورة

    وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي الصور بشكل كبير معتبرين ما قامت به أرامكو إهانة وتصرفا غير أخلاقي وعديم الإنسانية على حد قولهم.

    فقال منصور العجمي: "تصرف سيئ جداً وغير أخلاقي من صاحب الفكرة، احتمالية صاحب الفكرة تعمد الإساءة لأرامكو ويجب معاقبة المسؤول عن الفكرة بالمثل والاعتذار من العامل وتعويضه".

    ونشر عبد السلام خلف الصور المتداولة وعلق قائلا: "لم أتمكن من معرفة اسم البلد ولا اسم الشركة ولا صاحبها، لكن أن تصل الحقارة إلى هذا المستوى، فإن كورونا قليل على صاحب الشركة وأمثاله وكل من يعقّم يديه من جرثومة مرض فيما قلبه يختزن جراثيم الحقد، وعقله يتغذى من جراثيم العنصرية والسفالة. يستعبدون الناس وقد خلقهم الله أحرارا".

    وأعربت الشركة السعودية العملاقة ، عن استيائها، من ما وصفته بـ "التصرف المسيء"، المتمثل بوضع جهاز تعقيم على جسد أحد العاملين لديها.

    وقالت عبر حسابها الرسمي في تويتر: "إشارة إلى الصور المتداولة في وسائل التواصل الاجتماعي لأحد الزملاء مرتدياً ما يشبه جهاز للتعقيم في أحد مرافقها، تود أرامكو السعودية أن تعرب عن استيائها الشديد من هذا التصرف المسيء الذي أريد به التأكيد على أهمية التعقيم، دون أخذ موافقة من الجهة المعنية بالشركة".

    وأضافت: "وقد قامت الشركة على الفور بإيقاف هذا الفعل واتخاذ إجراءات صارمة تحول دون تكراره. وتؤكّد الشركة حزمها ضد المساس بقيمها المبنية على الاحترام والتمسك بأخلاقيات السلوك والتعامل".

    وأثنى بعض مستخدمي مواقع التواصل على رد فعل الشركة، معتبرين أن ما حصل هدفه الإساءة للشركة وللمملكة العربية السعودية.

    فقال سرحان: "شركه عظيمة ذات مبادئ وقيم راسخة، قدّمت ولازلت تقدم دروس في التعامل والأخلاق والانضباطية، كنت متأكد انه تصرف فردي واجتهاد وكما رفضناه كمجتمع فإن الشركة أيضاً ترفضه ومجرد ذكركم لكلمة "زميل" في ردكم يدل على مهنيه عالية ورقي في التعامل والأهم من كل هذا أن الموظف أولى منا بالاعتذار".

    وقال نادر: "شركة كبيرة مثل أرامكو السعودية طبيعي أن لا يصدر منها مثل هذي الأمور الفردية، الجميل هو ردة فعلهم اتجاه الموضوع واعتذارهم اللي يوضح رقي وتطور هذه الشركة وشفافيتها واهتمامهم بموظفيها، شكراً أرامكو".

    وفي المقابل لم يتقبل آخرون رد الشركة، معتبرين أن إيقاف الفعل ليس الحل الوحيد، وإنما يجب معاقبة من كان وراء ما وصفوه بـ "الفعل الشنيع واللاإنساني" وتعويض العامل ماديًا والاعتذار له

    واتخذت دول المنطقة العربية إجراءات احترازية مشددة لكبح تفشي فيروس كورونا في أراضيها، في قرارات شملت إلغاء كافة الفعاليات والتجمعات، ومنع صلاة الجماعة، في وقت يستمر فيه الفيروس في الانتشار.

    ومن الدول العربية التي اتخذت إجراءات مشددة لاحتواء الفيروس، الجزائر، التي أعلنت الثلاثاء منع كافة التجمعات الجماهيرية والرياضية منها والسياسية والاجتماعية والثقافية.

    وفي العراق، أفتى المرجع الديني الشيعي الأعلى علي السيستاني، بضرورة الالتزام بمنع إقامة صلاة الجماعة في المساجد بالمناطق التي منعت فيها التجمعات، بهدف الحد من انتشار فيروس كورونا.

    ومن جهتها، أعلنت سفارة المملكة العربية السعودية في القاهرة استئناف رحلات شركات الطيران بين المملكة ومصر لمدة يومين، بهدف إعادة مواطنيها من مصر بسبب انتشار فيروس كورونا.