أرامكو تستعد للكشف عن نتائجها المالية في خضم اضطرابات اقتصادية

  • أرامكو تستعد للكشف عن نتائجها المالية في خضم اضطرابات اقتصادية

    من المقرر أن تكشف أرامكو السعودية عن أرباحها السنوية للمرة الأولى الأسبوع المقبل، في خضم اضطراب اقتصادي عالمي مدفوع بالإجراءات المرتبطة بفيروس كورونا المستجد.

    ويأتي هذا الإعلان بعدما جمعت عملاق الطاقة مبلغا قياسياً بأكثر من 25 مليار دولار جرّاء بيع 1.75 في المئة من أسهمها في طرح عام أولي بالسوق المحلية شهر نوفمبر الماضي.

    ولن تتأثر النتائج المالية لعام 2019 لأكبر شركة طاقة في العالم، بفيروس كورونا المستجد أو بتفكك تحالف "أوبك بلاس" الذي تسبّب في انهيار أسعار النفط، كون هذه التطورات وقعت في العام الحالي.

    وكانت أرامكو فتحت في أبريل 2019 دفاتر حساباتها لوكالات التصنيف لأول مرة، وأظهرت أنها حققت أرباحا صافية بلغت 111,1 مليار دولار لعام 2018، ما يجعلها الشركة الأكثر ربحية في العالم.

    وستكشف أرامكو الاثنين عن نتائجها السنوية لعام 2019 لأول مرة مباشرة للمستثمرين والجمهور مع مؤشرات قوية على أن الأرباح ستنخفض.

    فقد تراجع صافي أرباح الشركة للأشهر التسعة الأولى من العام الماضي بنسبة 18 في المئة من 83,3 مليار دولار إلى 68,2 مليار دولار، وانخفضت إيراداتها بسبب هبوط أسعار النفط.

    ومع تسبّب الفيروس بأضرار كبرى في الاقتصاد العالمي وأسعار النفط، تستعد الشركة الأكثر رسملة في العالم لرفع إمداداتها من الخام بدءا من أبريل كجزء من حرب أسعار مستعرة ضد روسيا.

    وأعلنت أرامكو خططا لرفع الطاقة الإنتاجية بمقدار مليون برميل يوميا ليصل إلى 13 مليون، وهو مشروع يتطلب استثمارات بمليارات الدولارات.

    وارتفعت أسهم أرامكو مباشرة بعد الإدراج في سوق "تداول" المحلية في 11 ديسمبر، إذ كسبت 19 في المئة لتصل قيمة السهم إلى 38 ريالاً (10,1 دولارات) ما رفع القيمة السوقية للشركة فوق عتبة 2 تريليون دولار التي سعى إليها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.