الأسهم السعودية على غرار "العالمية" .. 4.7 % التراجع في أسبوع و

  • الأسهم السعودية على غرار "العالمية" .. 4.7 % التراجع في أسبوع وترقب لمحفزات جديدة

    أنهت الأسهم السعودية أسوأ أسبوع منذ أغسطس لتفقد 379 نقطة بنسبة 4.7 في المائة وتغلق عند 7628 نقطة، كما فقدت 157 مليار ريال من قيمتها السوقية لتصل إلى 8.4 تريليون ريال. بينما فقد مؤشر "إم تي 30" 54 نقطة بنسبة 4.9 في المائة.
    جاء الأداء متوافقا مع التقرير الأسبوعي السابق، حيث أشير إلى حالة ضعف السوق وإمكانية التراجع إلى 7660 نقطة.
    يأتي التراجع في ظل ضعف أساسيات السوق، حيث لم تحسن النتائج المعلنة من مكررات الربحية المرتفعة، ما يجعل السوق تنمو دون توقعات المتعاملين، ولا يزال معظم الشركات لم يعلن حتى الآن. ومن جهة أخرى، رجح الأداء الفني الضعيف للسوق التراجع في الفترة الماضية.
    وتزامن الأداء السلبي مع حالة الهلع في الأسواق المالية العالمية المتراجعة بشدة خلال الأسبوع، وتتجه إلى تسجيل أكبر خسائر أسبوعية منذ الأزمة المالية العالمية 2008، ويأتي ذلك في ظل تفشي فيروس كورونا في دول جديدة ما يهدد نمو الاقتصاد العالمي الهش.
    الأسبوع المقبل، قد يتحسن الأداء قليلا مع المبالغة في البيع وتراجع الأسعار، حيث إن استمرار التوزيعات النقدية خاصة في الأسهم القيادية يحمي السوق من التراجعات الحادة، فضلا عن قرب اجتماع "أوبك+" وظهور أنباء عن تخفيض إضافي للإنتاج لمواجهة "كورونا" ما يحسن أسعار النفط. وستواجه السوق دعما عند مستويات 7537 نقطة بينما المقاومة عند 7814 نقطة.

    الأداء العام للسوق

    افتتح المؤشر العام الأسبوع عند 8007 نقاط، حقق أعلى نقطة عند 8015 نقطة بمكاسب 0.1 في المائة، بينما أدنى نقطة عند 7561 نقطة فاقدا 5.5 في المائة، وفي نهاية الأسبوع أغلق عند 7628 نقطة فاقدا 379 نقطة بنسبة 4.7 في المائة.
    وارتفعت قيم التداول 40 في المائة بنحو 5.7 مليار ريال لتصل إلى 19.9 مليار ريال، بينما الأسهم المتداولة ارتفعت 36 في المائة بنحو 207 ملايين سهم متداول لتصل إلى 784 مليون سهم، بينما الصفقات ارتفعت 28 في المائة بنحو 195 ألف صفقة لتصل إلى 894 ألف صفقة.

    أداء القطاعات

    تراجعت جميع القطاعات عدا "التطبيقات وخدمات التقنية" ارتفع 1.6 في المائة، بينما تصدر المتراجعة "الخدمات الاستهلاكية" بنسبة 8.78 في المائة، يليه "الإعلام والترفيه" بنسبة 8.28 في المائة، وحل ثالثا "النقل" بنسبة 8 في المائة.
    وكان الأعلى تداولا "المصارف" بنسبة 26 في المائة بما يعادل 5.2 مليار ريال، يليه "المواد الأساسية" بنسبة 19 في المائة، وحل ثالثا "إدارة وتطوير العقارات" بنسبة 11 في المائة بقيمة 2.1 مليار ريال.

    أداء الأسهم

    تصدر المرتفعة "الإنماء طوكيو" بنسبة 12 في المائة ليغلق عند 14.84 ريال، يليه "فيبكو" بنسبة 11 في المائة ليغلق عند 35.85 ريال، وحل ثالثا "دله الصحية" بنسبة 9 في المائة ليغلق عند 51.30 ريال.
    وتصدر المتراجعة "متلايف" بنسبة 19 في المائة ليغلق عند 14.30 ريال، يليه "مجموعة السريع" بنسبة 18 في المائة ليغلق عند 14.46 ريال، وحل ثالثا "وفرة" بنسبة 14 في المائة ليغلق عند 12.26 ريال.
    وكان الأعلى تداولا "الراجحي" بملياري ريال، يليه "أرامكو" بقيمة 1.7 مليار ريال، وحل ثالثا "الإنماء" بقيمة 1.4 مليار ريال.